الخبر العاجل: جيش الاحتلال التركي يستهدف قرية في منبج

خلال مؤتمره التاسع... مؤتمر ستار ينتخب منسقية جديدة

عقد مؤتمر ستار يوم أمس الأحد، مؤتمره التاسع الذي خرج بجملة من القرارات أهمها تشكيل لجنة حرية القائد أوجلان، وإجراء بعض التعديلات على ميثاق مؤتمر ستار وانتخاب منسقية مكونة من 7 عضوات.

تحت شعار "بنضالنا الدؤوب لثورة المرأة ستنتصر انتفاضة "المرأة، الحياة، الحرية"، عقد مؤتمر ستار مؤتمره التاسع، يوم أمس الأحد (15 كانون الثاني الجاري)، بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 18 لتأسيسه. 

حضر المؤتمر الذي انعقد في قاعة سردم للثقافة والفن بمدينة الحسكة، ما يقرب 1000عضوة، ومنسقات مؤتمر ستار في دمشق، بالإضافة إلى ممثلات عن الحركات والتنظيمات النسائية في شمال وشرق وسوريا والأحزاب السياسية أبرزها (هيئة المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، مجلس سوريا الديمقراطية، حزب سوريا المستقبل، وحدات حماية المرأة (YPJ)، قوات سوريا الديمقراطية، وقوى الأمن الداخلي -المرأة).

علقت في الصالة، صور شهيدات ثورة المرأة في روج آفا وشمال وشرق سوريا وفي أجزاء كردستان (هفرين خلف، زينب محمد، ناكيهان آكارسل، جيان تولهلدان) إلى جانب تعليق أعلام مؤتمر ستار وصور النساء اللواتي فقدن حياتهن في الانتفاضة الشعبية بريادة المرأة في شرق كردستان وإيران.

هذا وبدأت أعمال المؤتمر التاسع لمؤتمر ستار، بوقوف المشاركات اللواتي حضرن بأزيائهن الفلكلورية، دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم هنأت عضوة منسقية مؤتمر ستار، ريحان لوقو، القائد عبد الله أوجلان وكافة رائدات ثورة المرأة في روج آفا وشمال وشرق سوريا، بانعقاد المؤتمر التاسع لمؤتمر ستار في ذكرى تأسيسه الـ 18، واستذكرت كافة شهيدات الحرية (هفرين خلف، زهرة بركل، الأم أمينة ويسي، والأم عقيدة، كولي سلمو، ساكينة جانسيز، وأفين غويي).

وأضافت "بريادة ثورة المرأة وبشعار " المرأة، الحياة، الحرية" الذي أصبح شعاراً كونياً، وبروح مقاومة المرأة، سننتصر"، قائلةً: "الانتفاضة التي تقودها المرأة ستتوج بالنصر، فمثلما قادت المرأة ثورة روج آفا وشمال وشرق وسوريا فإن التاريخ يعيد نفسه اليوم في الانتفاضة الشعبية بريادة المرأة في شرق كردستان وإيران والتي حتماً ستنتصر".

ريحان لوقو أشارت إلى ما حققه مؤتمر ستار خلال العامين المنصرمين، ونوهت إلى ارتفاع وتيرة مقاومة المرأة ضد كافة أشكال الاستهداف التي تطال رائدات وقائدات ثورة المرأة، معاهدةً الشهيدات والقائد أوجلان بمواصلة النضال.

بعد الانتهاء من هذه الكلمة الافتتاحية، تم تشكيل ديوان مكون من 5 عضوات، تلاه قراءة مقتطفات من تقييمات القائد عبد الله أوجلان فيما يتعلق بنضال المرأة ومقاومتها في ظل الهجمات التي تتعرض لها من قبل النظام الذكوري المهيمن.

واستمرت أعمال المؤتمر بقراءة برقيات التهنئة، وعرض مقاطع فيديو مسجلة لشخصيات نسائية من خارج شمال وشرق سوريا هنأت أيضاً بانعقاد المؤتمر، وتمنت لمؤتمر ستار الاستمرار في النضال من أجل تحقيق حرية كافة النساء.

وعرض سنفزيون عن أبرز نشاطات وأعمال مؤتمر ستار ولجانه الـ 12، وقراءة تقرير مفصل عن نشاطاته خلال العامين المنصرمين، والذي تضمن تقييم الوضع السياسي، والعزلة على القائد عبد الله أوجلان ووضعه الصحي، ووضع المرأة في ظل ما تمر به المنطقة من منعطفات تاريخية، إلى جانب تسليط الضوء على أعمال مؤتمر ستار في روج آفا ومنسقياته في كل من (جنوب كردستان، ولبنان، وأوروبا، ودمشق).

واستمرت أعمال المؤتمر بإجراء بعض التعديلات على ميثاق مؤتمر ستار والتصديق عليها، والذي تضمن تشكيل وإضافة عدة لجان أخرى إلى الميثاق، كـ "لجنة حرية القائد عبد الله أوجلان، لجنة الحياة الندية الحرة، لجنة الحماية الجوهرية، (والتي تتكون من قوى الأمن الداخلي – المرأة، قوات حماية المجتمع – المرأة)، ولجنة الانضباط، وتغيير اسم لجنة العلاقات والاتفاقات الديمقراطية إلى لجنة العلاقات والاتفاقات والسياسة الديمقراطية، إلى جانب تغيير مقدمة الميثاق لتتناسب مع اللجان التي أضيفت حديثاً".

واختتمت أعمال المؤتمر بانتخاب منسقية جديدة لمؤتمر ستار مكونة من 7 عضوات، وهن (رمزية محمد، وليدة بوطي، ريحان لوقو، سعاد حسن، هيفي سليمان، شادية يوسف ونسرين دوكو).

قرارات

هذا وخرج المؤتمر التاسع لمؤتمر ستار بالعديد من القرارات، أهمها (إعادة العمل بالقرارات التي اتخذت خلال المؤتمر الثامن، من أجل كسر نظام العزلة في إمرالي ولنشر فكر القائد أوجلان بناء لجنة حرية القائد عبد الله أوجلان، عقد كونفرانس عن براديغما القائد أوجلان، تنظيم عمل مؤتمر ستار وترسيخه وفق حرب الشعب الثورية، الموافقة على جميع المقترحات والقرارات الناجمة عن الاجتماعات السنوية والكونفرانسات لعام 2022 ضمن هيكلية مؤتمر ستار، اعتبار زينب محمد الرئيسة المشتركة لمكتب العدل والإصلاح، وهدية عبد الله وجيجك هاروني اللتين استشهدتا في مجزرة تقل بقل بناحية ديرك شهيدات ورموز المقاومة الشعبية، تغيير اسم أكاديمية ستار إلى أكاديمية الشهيدة ليلى آكَري في بلدة رميلان بمقاطعة قامشلو وافتتاح أكاديمية مركزية باسم زينب صاروخان (زينب محمد) في مدينة الحسكة، لبناء أسرة ديمقراطية والنضال ضد التعصب الجنسوي وتغيير الذهنية الذكورية وترسيخ الحياة الندية الحرة، تعزيز دور الكومونات وإعادة تفعيلها من جديد، بناء لجنة الانضباط لمؤتمر ستار، بناء لجنة الحماية الجوهرية، افتتاح مكتبة المرأة، افتتاح حديقة المرأة الحرة باسم الشابة الكردية جينا أميني، بناء قرى حديثة (متطورة)، افتتاح دورات تدريبية لكادر مؤتمر ستار، من أجل تنظيم أعمال دار المرأة عقد كونفرانس دار المرأة كل ستة أشهر، وتوطيد العلاقات الديمقراطية مع لجان البيئة الدولية).