الرئيس المصري يهاتف القيادات العراقية معزيا في ضحايا حادث مستشفى بغداد 

أكدت مصر على "وقوفها التام وتضامنها مع العراق" في حادث مستشفى ابن الخطيب في بغداد المخصص لمرضى كورونا في العاصمة العراقية.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي اجري اتصالاً هاتفياً مساء اليوم الأحد بالرئيس العراقي برهم صالح حيث عبر خلاله عن خالص تعازيه وصادق مواساته للرئيس العراقي وأسر الضحايا والشعب العراقي في ضحايا حادث الحريق الذي اندلع بمستشفى ابن الخطيب في بغداد، "داعيًا الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويُسكنهم فسيح جناته ويُلهم ذويهم الصبر والسلوان، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل"، بحسب بيان صادر عن الرئاسة المصرية.

كما أجرى السيسي اجري اتصالاً هاتفياً مساء اليوم أيضا بمصطفي الكاظمي رئيس وزراء العراق حيث عبر "عن خالص تعازيه وصادق مواساته في ضحايا حادث حريق مستشفى ابن الخطيب في بغداد، داعيًا الله عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويُسكنهم فسيح جناته ويُلهم ذويهم الصبر والسلوان، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل"، حسبما أفاد راضي.

وتقدم الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بخالص العزاء وصادق المواساة، إلى دولة العراق، قيادة وحكومة وشعبا، في ضحايا حريق مستشفى "ابن الخطيب" المخصص لمرضى كورونا، بالعاصمة العراقية بغداد، والذي راح ضحيته عشرات الضحايا والمصابين. واعرب شيخ الأزهر عن تضامنه الكامل مع الشعب العراقي في مصابه الجلل، داعيا المولى -عز وجل- أن يتغمد الضحايا بواسع فضله ورحمته، وأن ينزل سكينته على قلوب أسرهم وذويهم، وأن يرزقهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يرزق العراق الأمن والأمان والسكينة والاستقرار، "إنا لله وإنا إليه راجعون"، بحسب بيان صادر عن مشيخة الأزهر.

وبعيد ساعات قليلة من الحادث الذي وقع مساء السبت، أعربت مصر عن خالص تعازيها وصادق مواساتها لحكومة العراق وشعبها الشقيق في ضحايا الحريق المُروع، الذي وقع بمستشفى مخصص لمرضى كورونا في بغداد، وأسفر عن وفاة وإصابة عشرات الأشخاص.

كما تقدمت القاهرة في بيان صادر عن وزارة الخارجية "بصادق تعازيها لذوى الضحايا الأبرياء، داعية الله في هذا الشهر الفضيل أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يَمُنَّ بالشفاء العاجل على المُصابين".

وأكدت مصر على وقوفها التام وتضامنها مع العراق في هذا المُصاب الأليم.

هذا، ونعى رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية مصطفى الكاظمي، شهداء الحادث المأساوي الذي وقع في مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد.

وامر الكاظمي بالتحقيق الفوري في اسباب وقوع الحادث مع المعنيين في الوزارة، وامر باستقدام مدير المستشفى ومدير الامن والمسؤولين عن صيانة الاجهزة في المستشفى، للتحقيق الفوري معهم على خلفية الحادث والتحفظ عليهم لحين اكمال التحقيقات ومحاسبة جميع المقصرين قانونيا.
ووجه رئيس مجلس الوزراء بمنح عائلات شهداء الحادث كل حقوق الشهداء، وتوجيه امكانات الدولة لمعالجة جرحى الحريق بما في ذلك العلاج خارج العراق.