قوّات الدفاع الشعبي تعلن تحييد 22 جنديّاً تركيّاً في عمليّات الكريلا

قالت قوّات الدفاع الشعبي HPG إنّ مقاتلي ومقاتلات الكريلا كثّفوا عمليّاتهم العسكريّة ضدّ جيش الاحتلال التركي في حفتانين، خاكورك وشمزينان، مشيرة إلى تحييد 22 جنديّاً تركيّاً في عمليّات الكريلا بتلك المناطق.

جاء ذلك في بيان أصدره المركز الإعلامي لقوّات الدفاع الشعبي، اليوم الثلاثاء، أوضح فيه أنّ مقاتلي ومقاتلات الكريلا "شنّوا، يوم 26 حزيران الجاري هجوماً على وحدات تابعة لجيش الاحتلال في ناحية "شدارا" بحفتانين، حيث أسفر الهجوم عن تحييد إثنين من جنود الاحتلال.

وفي 29 حزيران الساعة 11:45، شنّ مقاتلونا هجوماً على تجمّعات لجنود العدو في محيط تلّة ’بيريفان’، وسننشر معلومات تفصيليّة عن الهجوم في بيان ننشره لاحقاً.

وفي الساعة 14:00 من اليوم ذاته، رصد مقاتلونا تحرّكات جنود الاحتلال التركي بين تلّة ’خانتور’ و’دوزا بارزان’، واستهدفوهم بهجوم مباغت اندلعت على إثره اشتباكات عنيفة أسفرت عن تحييد 10 جنود أتراك. كما تواصلت الاشتباكات حتّى ساعات متأخّرة من الليل. وسننشر معلومات أكثر في بيان ننشره لاحقاً.

وفي الساعة 14:30، استهدفت قوّاتنا وحدات عسكريّة تركيّة في محيط تلّة ’دوبشك’ بعمليّات قنص، أسفرت عن تحييد جنديّ تركي. وفي الساعة 16:30، شنّ مقاتلونا هجوماً مماثلاً على جنود أتراك في محيط تلّة ’كاتوسول’ أسفر عن تحييد جنديّ آخر".

وأشار البيان إلى عمليّات مقاتلي ومقاتلات الكريلا ضدّ جيش الاحتلال التركي في إطار حملة "الشهيد باكر والشهيدة رونيا الثوريّة"، وفي هذا السياق "شنّ مقاتلونا في الساعة 08:50 من يوم 28 حزيران الجاري، هجوماً على تجمّع لجنود الاحتلال التركي في محيط تلّة ’ليلك’ بناحية شمزينان التابعة لمنطقة جولميرك. وأسفر الهجوم عن تحييد جنديّ تركي.

وفي الساعة 14:30 من يوم أمس الإثنين، باغت مقاتلونا وحدات عسكريّة تركيّة في محيط تلّة ’جبري’ بالقرب من ثكنة ’بيزل’، بناحية شمزينان بهجوم سريع، دمّروا خلاله سواتر عسكريّة وتحصينات العدو. ولم يتسنّى لنا معرفة عدد القتلى أو الجرحى خلال الهجوم".

ولفت بيان قوّات الدفاع الشعبي إلى عمليّة نفّذها مقاتلو الكريلا ضدّ تجمّع لجنود الاحتلال التركي في ناحية "خاكورك" بمناطق الدفاع المشروع، حيث "ألحق مقاتلونا ضربات موجعة لجنود العدو وتمكّنوا من تدمير تحصينات جيش الاحتلال في تلك المنطقة، فيما سارعت مروحيّات قتاليّة تركيّة إلى انتشال جثث القتلى ونقل المصابين، دون أن نتمكّن من معرفة عددهم.

وفي اليوم ذاته، رصد مقاتلونا تحرّكات جنود الاحتلال بين تلّتي ’ليلكان’ و’كيفورت’، في إطار عمليّة عسكريّة لجيش العدو، وفي الساعة 16:30، أستهدف مقاتلونا جنود العدو بعمليّات قنص، قبل أن يستقدم جيش الاحتلال دعماً عسكريّاً، تصدّى له مقاتلونا وتمكّنوا من تحييد 3 جنود أتراك".

ونوّه البيان إلى غارات جوّية شنّتها طائرات حربيّة تركيّة، أمس الإثنين في الساعة 14:30، قصفت خلالها ميدان "ساجا" بمنطقة "زاب" التابعة لمناطق الدفاع المشروع (ميديا) "دون وقوع أيّة خسائر في صفوف مقاتلي ومقاتلات الكريلا".

كما كشف البيان عن هويّة المقاتل في صفوف الكريلا "بروسك بوتان" الذي استشهد خلال عمليّات يوم 25 حزيران الجاري بميدان "دولا حيدران" التابعة لناحية "كفر" في منطقة جولميرك، حيث "أشرنا في بيان نشرناه في 29 حزيران إلى العمليّة التي أسفرت عن تدمير عربة عسكريّة وتحييد 4 جنود أتراك.. وهويّة رفيق دربنا هي:

الاسم الحركي: بروسك بوتان

الاسم والكنية: حسن كانات

مكان الولادة: شرناخ

اسم الوالدة والوالد: آسيا - صبري

مكان وتاريخ الاستشهاد: كفر - 25 حزيران 2020

وتقدّم البيان بالعزاء لذوي الشهيد "بروسك" ولعموم الشعب الكردي، مشيراً إلى أنّه "ينحدر من عائلة وطنيّة عرفت بإخلاصها لقضيّة شعبها. والتحق رفيق دربنا بروسك بصفوف حركة حرّية كردستان وهو في ريعان شبابه، بعد أن آمن بقضيّة شعبه وحقّه في الحرّية والعيش بكرامة. وبالرغم من أنّه كان حديث العهد بالقتال، إلّا أنّه شارك في عدّة عمليّات ضدّ جيش الاحتلال في جبال كردستان، وكان نموذجاً للمقاتل الصلب المستعدّ بالتضحية في سبيل قضيّته. نعزّي أنفسنا ونعزّي عائلته وعموم شعبنا المناضل باستشهاده، ونعاهدهم جميعاً على مواصلة النضال حتّى تحقيق الأهداف التي بذلوا في سبيلها دماءهم وأرواحهم".