السيسي يؤكد ثوابت مصر في دعم العراق بما يحفظ أمنه خلال لقاءه عبداللطيف رشيد

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال لقاءه نظيره العراقي عبداللطيف رشيد ثوابت السياسة المصرية تجاه العراق، والتي تتمحور أبرزها حول دعم وحدة العراق وسيادته على كافة أراضيه، بما يحافظ على أمنه واستقراره.

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، على هامش مشاركته في القمة العربية في الجزائر.

وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بأن الرئيس جدد التهنئة لأخيه الرئيس العراقي على نيل ثقة البرلمان وتوليه مهام منصبه في أكتوبر الماضي، معرباً عن خالص التمنيات له بالتوفيق في تلبية طموحات وتطلعات أبناء الشعب العراقى الشقيق نحو حاضر يسوده الأمن والاستقرار والرخاء.

كما أعرب الرئيس عن الاعتزاز بعمق ومتانة العلاقات المصرية العراقية، والتى تعززها أواصر الاخوة والتفاعل المجتمعى بين الشعبين الشقيقين، مؤكداً حرص مصر على الدفع بأطر التعاون الثنائى مع العراق الشقيق نحو آفاق جديدة ومتنوعة فى شتى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، ومشدداً في هذا الصدد على ثوابت السياسة المصرية تجاه العراق، والتي تتمحور أبرزها حول دعم وحدة العراق وسيادته على كافة أراضيه، بما يحافظ على أمن واستقرار العراق ويساهم في الحيلولة دون عودة ظهور التنظيمات الإرهابية به.

من جانبه، أعرب الرئيس العراقي عن امتنانه للفتة الكريمة من نظيره المصري، وتقديره للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقى على كافة الأصعدة، مشيداً بالروابط الأخوية الوثيقة والتاريخية التي تجمع بين البلدين، ومؤكداً حرص العراق على تعزيز أطر التعاون الثنائي الراسخة مع مصر واستطلاع آليات دفعها إلى آفاق أرحب والاستفادة من الكفاءات المصرية فى مختلف المجالات خلال الفترة المقبلة.

كما ثمن رئيس العراق الدور المصري البارز في تعزيز آليات العمل العربي المُشترك في مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بالمنطقة، معتبراً إياها نموذجاً يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية في الوطن العربي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيسين  تبادلا كذلك وجهات النظر حول عدد من القضايا العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث اتفق الجانبان على ضرورة تكثيف التنسيق لمواجهة التحديات التي تعاني منها المنطقة، وبما يحقق آمال شعوبها في العيش في سلام واستقرار.