تقديم طلب زيارة القائد عبد الله أوجلان إلى المحكمة الدستورية الأساسية

قدّم مكتب القرن الحقوقي طلباً لذوي القائد أوجلان والسجناء الآخرين إلى المحكمة الدستورية الأساسية من أجل اللقاء بهم في سجن إمرالي، وقال، "أن حياتهم في خطر".

راجع مكتب القرن الحقوقي المحكمة الدستورية الأساسية وقدموا طلباً لذوي القائد عبد الله أوجلان والسجناء الآخرين عمر خيري كونار، حاميلي يلدرم، وويسي آكتاش من أجل اللقاء بهم، حيث لم ترد أية معلومات عنهم منذ تسعة أشهر.

وبحسب وكالة أنباء مزوبوتاميا، تقدم المحامون بطلب الزيارة في 24 كانون الأول، وذكرت إلى أن محادثة المحامون الأخيرة مع القائد أوجلان كانت عبر المكالمة الهاتفية في 25 آذار، وقالت الوكالة: " منذ ذلك الحين، منذ 9 أشهر لم نتمكن من الحصول على أية معلومات حول صحة موكلنا، وخلال هذا الوقت، لم يتم إجراء أية زيارات مباشرة مع موكلينا، كما لم يتم إجراء أي اتصال هاتفي أو رسائل نصية من قبلهم، ولهذا السبب، فقد أحلنا القضية إلى محكمة التنفيذ.

وذكرت محكمة التنفيذ، أنها لم تسمح للعائلات بزيارة ذويها بسبب العقوبات الانضباطية المفروضة عليهم، ولأنه يفرض حدود منع الزيارة منذ 6 شهور، أن محامو المعتقلين لا يستطيعون من الذهاب إلى جزيرة إمرالي ولقاء موكليهم.

وتم الاعتراض على هذا القرار الذي يعتبر مخالفة للقانون والمطالبة بنسخة من الملفات، ولكن تم رفض هذا الطلب لأسباب أمنية.

وأوضح المحامون مطالبهم من خلال طلبهم ذاك على هذا النحو: إن "حياة الموكلين الذين لم ترد منهم أية معلومات منذ 25 أذار 2021 معرضة للخطر حيث أنه بالرغم من تقدمهم في السن، وحالتهم الصحية، والعزلة المطبقة عليهم والمستمرة منذ فترة طويلة تهدد سلامتهم الروحية والجسدية.

ويؤدي عدم وجود آليات تحكم وطرق لقاءات مناسبة إلى زيادة المخاطر، ومن أجل إنهاء هذا الضرر المخالف للمادة 17 من الدستور (حظر التعذيب)، ومن أجل يتم اللقاء مع العائلات والمحامين، نطلب الإجراء الاحترازي المنصوص عليه في المادة 73 من لائحة النظام الداخلي".