شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي يستنكرون الجرائم التركية بحق المدنيين

استنكر شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في الرقة الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين بشكل مباشر, مطالبين المجتمع الدولي بإيقاف الانتهاكات التركية على المنطقة.

لايزال العدوان التركي يرتكب المجازر بحق المدنيين العزل في مناطق شمال وشرق سوريا وسط صمت دولي واضح حيالها، حيث تجمع العشرات من شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في ساحة العلم وسط المدينة للإدلاء ببيان إلى الرأي العام, والقى البيان العضو في اتحاد شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي ,عدي الرباح، جاء فيه:

"ندين ونستنكر الهجمات والمجازر التي يرتكبها أعداء الامة الديمقراطية المتمثلة بالدولة التركية الفاشية على شمال وشرق سوريا والأراضي السورية على المدنيين العزل في زركان وتل تمر و كوباني بهدف إرهاب المدنيين وتهجيرهم وإفراغ المنطقة من سكانها الأصليين وتنفيذ اجنداتها الخارجية بسلوك وحشي وهي ليس لها الحق في قتل المدنيين و احتلال اراضينا والنيل من مكتسباتنا التي تحققت بدماء الشهداء".

وأضاف البيان "باسم شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي نطالب منظمة حقوق الانسان والمجتمع الدولي بإيقاف الاعمال الإرهابية التي تؤدي الى زعزعة الامن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا، فنحن شعب يريد السلام والأمان والعيش المشترك مع كافة الشعوب".

وجاء في ختام البيان "نعاهد شعوب مناطقناعلى أننا مستعدون على الدوام لردع أي عدوان على أراضينا واهلنا وممتلكاتنا، وسندافع بكل ما نملك بروح الشبيبة المنظمة".