"يجب إنهاء العزلة في إمرالي وإطلاق سراح الاسرى المرضى"

ولفت الرئيس المشترك نعمت سيزكين الانتباه إلى التعذيب الذي يتم في سجن كوركتشولر في أضنة وطالب بتلبية مطالب الاسرى المضربين عن الطعام وإطلاق سراحهم. وقال سيزكين: "يجب إنهاء العزلة في إمرالي"

أصدرت جمعية دعم ومساعدة عائلات المحكومين والأسرى في أضنة أكدنيز (AATUHAY-DER)  بيانًا أمام سجن كوركجولر في أضنة حول انتهاكات الحقوق في سجن كوركتشولر فئة F وT  في أضنة. حيث ورفعت لافتة كتب عليها "لا للعزلة، فلتقبل مطالب الاسرى السياسيين". وشارك في البيان البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي في أضنة تولاي هاتيموجولاري، والرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي في أضنة محمد كاراكش، ومدراء حزب الشعوب الديمقراطي للمراكز والمقاطعات والرئيسين المشتركين لحزب الأقاليم الديمقراطي ‎(DBP)‎ لمنطقة جوكوروفا وبالإضافة الى العديد من الأشخاص.

"يجب إطلاق سراح الاسرى السياسيين"

صرح الرئيس المشترك لجمعية دعم ومساعدة عائلات المحكومين والأسرى في (AATUHAY-DER)  نعمت سيزكين، أن هناك العديد من الانتهاكات للحقوق في العديد من السجون واولهم العزلة في إمرالي، وقال: "السجون مرآة لإدارة الدولة. معاملة الاسرى السياسيين تكشف لنا كيف تدار البلاد. يجب تلبية مطالب المعتقلين السياسيين دون تأخير من أجل إنهاء الإضراب عن الطعام الذي ينتقل كل يوم إلى سجن آخر ويتزايد، ويجب إنهاء العزلة في إمرالي. وينبغي إطلاق سراح الاسرى المرضى والمسنين الذين لا يستطيعون العيش في السجن "

"انهوا اللاحقوقية"

وذكر سيزكين أن السجناء المحتجزين في سجن أضنة كوركتشولر F قد أضربوا عن الطعام لمدة 5 أيام ضد انتهاكات حقوق الإنسان منذ 14 تموز، وتابع: "لا يمكن للسجناء الذهاب إلى المستشفى بسبب فرض التفتيش داخل الفم ويتم انتهاك حقوقهم الأساسية.

"قامت الجندرمة التركية بقطع اللافتات"

ولفتت البرلمانية في حزب الشعوب الديمقراطي تولاي هاتيموجولاري، الذي تحدثت بعد سيزكين، الانتباه إلى انتهاكات الحقوق.

تدخلت الجندرمة اثناء خطاب هاتيموجولاري، وبينوا أنه لم يتم الحصول على تصريح بالبيان، وأن مكان البيان هو المكان العام، وقاموا بتمزيق اللافتات الموجودة في أيدي الناس وعرقلة البيان بالإضافة الى منع الإعلاميين من التصوير.

وقام الحشد بالابتعاد عن السجن تحت شعار " ان الاسرى السياسيون شرفنا".