هيلين أفريم سومر: ألمانيا تتجاهل قرار حظر اليمين المتطرف في تركيا

أفادت البرلمانية الألمانية هيلين أفريم سومر أن قرار حظر الحركة العنصرية لم ينفذ رغم صدوره منذ أكثر من عام، وقالت: يتوجب على الحكومة الألمانية التخلي عن التطرف اليميني التركي و ألا تجعل القرارات البرلمانية ضحية العلاقات مع تركيا".

ذكرت البرلمانية عن حزب اليساري (Die Linke) هيلين أفريم سومر أن البرلمان الفدرالي الألماني أصدر قراراً في 18 تشرين الثاني عام 2020، بصدد حظر النشاط العنصري في ألمانيا، لكن ومع مرور أكثر من عام على إصدار هذا القرار إلا إنه لم يتم تنفيذ.

وأصدرت هيلين أفرم سومر بياناً بصدد هذا القرار.

وجاء في نصه، "على الحكومة الفدرالية الألمانية التخلي عن نهجها تجاه التنظيم اليميني المتطرف التركي المنظم في ألمانيا والتخلي عن سياستها في التضحية بالقرارات البرلمانية لأجل العلاقات مع الحكومة التركية، بينما الحكومة الفدرالية ووزارة الداخلية الفدرالية،لايمكنهما تجاهل إرادة البرلمان الفدرالي الألماني الذي  طلب حظر التحركات العنصرية، في شهر تشرين الأول من عام 2020.

حيث طالبنا بحظر اتحاد الجمعيات الديمقراطية الألمانية للعنصرين الأتراك (ADUTDF)، الاتحاد الإسلامي التركي الأوروبي (ATÎB)، واتحاد الجمعيات الثقافية التركية في أوروبا (ATB) على الفور.

لأن هذه المنظمات الثلاث لا تشمل المتطرفين اليمينيين في ألمانيا، كما يجب أن يتم حظر اليمين المتطرف سواء كان الألمان أو الأجانب".