فرهاد شامي ينفي نبأ اغتياله ويؤكد انها تندرج ضمن الحرب الاعلامية

تزامناً مع النبأ الذي نشرتها الوكالة السورية للأخبار (سانا) عن اغتيال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية فرهاد شامي، في حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي، صرح الاخير بأن هذا النبأ عار عن الصحة ويندرج ضمن الحرب الاعلامية.

وقال فرهاد شامي لنورث برس، أن "الخبر عار عن الصحة ويندرج ضمن الحرب الإعلامية التي تستهدف قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية".

وشغل شامي منصب مدير المركز الإعلامي لقسد في الخامس من نيسان الماضي بعد مصطفى بالي.

وينحدر فرهاد شامي من مدينة الحسكة في شمال شرقي سوريا، وحاصل على إجازة في الإعلام من جامعة دمشق.