الاحتفال بالـ 27 من تشرين الثاني في ثلاث مدن سويدية

احتفل الكردستانيون وأصدقاؤهم بالذكرى السنوية الـ 44 لتأسيس حزب العمال الكردستاني في مدينة ستوكهولم وغوتبورغ وبورلانغ.

تم الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 44 لتأسيس حزب العمال الكردستاني في مدينة ستوكهولم وغوتبورغ وبورلانغ في شمالي البلاد، برعاية مركز المجتمع الديمقراطي الكردي‏ في اسكندنافية ((NCDK-Skandînavya.

في ستوكهولم، بعد الوقوف دقيقة على أرواح الشهداء، تحدث الرئيس المشترك لمركز المجتمع الديمقراطي الكردي في اسكندنافية (NCDKـ اسكندنافية) حميد آمد، حيث هنأ الذكرى السنوية لتأسيس حزب العمال الكردستاني بدايةً لعوائل الشهداء والقائد عبد الله أوجلان والكريلا في خنادق القتال وعموم الشعب الكردي.   

قال حميد آمد:" إن تاريخ حزب العمال الكردستاني يضم كافة الثورات الكردستانية، لقد فتح القائد أوجلان طريقاً للحرية للشعب الكردي في عاصمة العدو والذي يسير عليه اليوم ملايين الأشخاص، شعبنا الكردي اليوم منتفض في كافة مناطق كردستان، في روجهلات وروج آفا وجنوب كردستان وشمالها وحتى في أوروبا ويقاوم اليوم بالإيمان بهذا الحزب وبفكره وفلسفته، وأصبح قدوة لشعوب المنطقة والعالم ورمزاً للمقاومة.

وتحدث في الاحتفال البرلماني في حزب اليسار السويدي دانييل ريازات وقال:" باسمي وباسم حزبي أبارك لكم ذكرى عيد الانبعاث، هؤلاء الأوروبيون الذين يرعون الارهابيون بأموالهم ويبحثون عن اشخاص عملاء ومعادون للشعب الكردي ولشعوب المنطقة والذين يلتزمون الصمت أمام أمثال أردوغان، فليستحوا، مقاومة الشعب الكردي أثبتت أن مطالب الكرد لحقوقه الشرعية وتحقيق السلام أصبحت مشروعة في الشرق الأوسط، وأن كشخص فارسي أقف حتى النهاية إلى جانب الشعب الكردي.

في المدن الثلاثة التي تم الاحتفال فيها، تم تعليق اعلام حزب العمال الكردستاني وصور القائد عبد الله أوجلان وصور الأبطال الكرد في صالات الاحتفال.

في هذه الاحتفالات بالإضافة لمقاومة الكريلا تم إرسال تحية لانتفاضة شرق كردستان، وتم الدعوة لتصعيد ثورة روج آفا، كما تم عرض فيلم وثائقي حول تاريخ حزب العمال الكردستاني.

وانتهت الاحتفالات بشعار" حزب العمال الكردستاني هو الشعب، والشعب هنا" و "يعيش القائد آبو" و " تحيا مقاومة الكريلا" و "المرأة، الحياة، الحرية" وبتقديم الفنانون للعديد من اغانيهم وعقد حلقات الدبكة.