وحدات حماية المرأة: سنحقق آمال الشعوب من خلال تصعيد المقاومة

أكدت وحدات حماية المرأة (YPJ)، بمناسبة الذكرى الأولى لحملة دحر تنظيم داعش الإرهابي، بأنها ستهزم أيضاً احتلال الدولة التركية والإطاحة بالمؤامرة الجديدة.

أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لانتصار "حملة دحر داعش" وقالت إن المقاومة المشرفة ضد الاحتلال لا تزال مستمرة.

وجاء في البيان: تمر اليوم الذكرى السنوية الأولى للنصر التاريخي لـ "حملة دحر داعش"، هذه المسيرة التاريخية التي تحققت نتيجة النضال المتواصل على مدار 8 سنوات، ونتيجة التضحيات العظيمة التي قدمها شباب وشابات هذا الوطن، في شخص الشهداء سلافا عفرين، جيندا تل تمر، آرين ميركان، والشهداء الأمميين سيبل بولوت، أيفانا هوفمان، دستان تموز، وشهداء مقاومة العصر، وشهداء حملة دير الزور كل من الشهيدة برفين، رونيا، كونيش وآمار وعفرين، وكذلك جميع شهداء مقاومة الكرامة، نستذكر بإجلال واحترام جميع شهداء الثورة".

وأضاف البيان "المرأة الكردية التي تعرفت على فلسفة القائد أوجلان، واكتسبت المعرفة وروح المقاومة، لم تسلّم إرادتها للمجموعات المرتزقة، هذا الموقف الذي تحلت به النساء كان بمثابة طول لحماية الشعوب، وتحوّل ثورة روج آفا في كل من منبج، والطبقة والرقة ودير الزور إلى عيد لجميع الشعوب".

وجاء في البيان أيضاً: "التزاماً بمبادئ الأمة الديمقراطية فإن وحدات حماية المرأة حققت وحدة النساء في جبهات المقاومات، وهذا الموقف المشرف أثّر في جميع شعوب المنطقة، حيث ناضلت الشعوب من أجل حماية مكتسبات الثورة، وانضمت إلى صفوف الحماية، وهذا يثبت الدور الهام لمقاتلات وحدات حماية المرأة ضمن قوات سوريا الديمقراطية".
وأنهت وحدات حماية المرأة بيانها بالقول: "إلى اليوم لا تزال مقاومتنا المشرفة ضد الاحتلال مستمرة، ولإنهاء هذا الاحتلال والمؤامرة المستجدة، يجب على شعوب المنطقة تعزيز وحدتها، والتصدي بشكل منظم لجميع الهجمات. إننا في وحدات حماية المرأة، نعاهد جميع النساء وشعوب المنطقة على تحقيق آمالهن من خلال تصعيد النضال، ونهدي شعوب المنطقة مرة أخرى بشرى دحر القوى المتآمرة".