كيلجدار أوغلو: حكم أردوغان سبب انهيار البلاد

انتقد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيلجدار أوغلو الرئيس رجب طيب أردوغان وحمله هو وسياسته مسؤولية تدهور وانهيار الوضع الاقتصادي.

وقال كيلجدار أوغلو في مقابلة تلفزيونية مساء الجمعة إن "نظام حكم الرجل الواحد الذي بدأ عام 2018 أدى إلى ارتفاع سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار من 4 ليرات 2018 إلى أكثر من 6 ليرات الآن".

كما أضاف "ارتفع سعر الذهب من 328 ليرة إلى 661 ليرة، وانخفض دخلنا القومي 100 مليار دولار"، لافتاً إلى أن ترتيب بلاده تراجع من المركز 17 في الاقتصاد العالمي إلى المركز 19.

إلى ذلك، أشار رئيس حزب الشعب الجمهوري  المعارض CHP إلى تحالف حزبه مع حزب الشعوب الديمقراطي(HDP) في الانتخابات المحلية الأخيرة، وانتقد الاتهامات الموجهة إلى ناخبي الحزب الكردي ووصفهم بالإرهابيين وقال: "6.5 مليون مواطن صوتوا لصالح حزب الشعوب الديمقراطي، هل سنعلن 6.5 مليون مواطن إرهابي، هل هذا شيء يقبله العقل".

في سياق متصل انتقدت النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي(HDP) إبرو غوناي الضغوط التي تمارسها حكومة أردوغان على قياديي حزبها وأنصارهم، وأكدت في مؤتمر صحفي أمس "ضرورة حل القضية الكردية من خلال الحقوق التي نص عليها الدستور، ومالم تـُحل هذه القضية  فلا يمكن حل أي من القضايا الأخرى". ولفتت إلى أن "السياسة المتبعة حيال الكرد هي أكبر عقبة أمام التحول الديمقراطي في البلاد".

كما أشارت غوناي إلى أنّ أنصار حزبها نزلوا إلى الشوارع  ضد سياسات الاضطهاد التي تتبعها حكومة حزب العدالة والتنمية، والتي تزداد استبدادًا كل يوم، لقد نقلنا الأمل إلى المناطق التي ينتشر فيها الحزب، لقد شرعنا في (دمقرطة) تركيا.

يشار إلى أن السلطات التركية أوقفت خلال الفترة الماضية العديد من المعارضين والمنتقدين لسياسة الحكومة في البلاد، فضلاً عن آخرين تتهمهم بصلاتهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي حدثت في 2016.