هجمات دولة الاحتلال التركي على تل رفعت تمنع الطلاب والمعلمين من الدوام في المدارس

تتسبب هجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق الشهباء وتل رفعت في منع الطلاب والمعلمين من الدوام في المدارس، حيث أشار المعلمون والطلاب بانهم مصممون على الاستمرار في تلقي تعليمهم، لكن يجب على منظمات حقوق الإنسان الوقوف في وجه هذه الهجمات .

إن من أحد الأهداف الرئيسية لهجمات دولة الاحتلال التركي هي منطقة الشهباء حيث يتواجد فيها أهالي عفرين ،حيث تم قصف منطقة الشهباء خلال 24 ساعة الأخيرة بأكثر من 1300 قذيفة .

كما تأثر التعليم في المنطقة بسبب القصف ، وأعلن بأن هناك عدد غير واضح من الطلاب قد أجبروا على عدم الذهاب  إلى المدرسة، وتحدث احد الإداريين في مدرسة الشهيد شاها في تل رفعت هيفدار محمد عن هذا الموضوع ، وقال:" تقصف دولة الاحتلال التركي بلا هوادة منطقة تل رفعت منذ 4 أيام ، وأصبح هذا سبباً لعدم ارسال عدد كبير من عوائل الطلاب لأطفالهم إلى المدارس، وبسبب التجارب السابقة التي حصلت قبل 3 أعوام ، فقد استشهد 8 من طلاب مدرسة تل رفعت في هجوم دولة الاحتلال التركي ".

هاجمت دولة الاحتلال التركي في 3 كانون الثاني عام 2019 بالمدافع مركز تل رفعت وأسفر الهجوم عن استشهاد 11 طالباً، وإصابة 8 اخرين بجروح.

ولم يتخلى الطلاب عن تعليمهم بالرغم من الهجمات والقصف، وأشار بعض طلاب عفرين الذين يدرسون في تل رفعت الآن وهم كريستينا نعسان، محمد حسن و جاندا إبراهيم بأنهم بحبون لغتهم ولن يتخلوا عنها .

قال الطلاب:" إننا لا نستطيع الدراسة بسبب القصف اليومي، كما أن الكثير من رفاقنا لا يأتون إلى المدرسة، ولهذا فإننا ندعو المنظمات الإنسانية كي تضع حداً لقتلة الأطفال ".

قالت المعلمة زيلان إبراهيم:" منذ نزوحنا من عفرين وتمركزنا في تل رفعت، تقصف دولة الاحتلال التركي المنطقة بالقذائف، وتسفر هذه الهجمات إلى كسرنفسية الطلاب ونشر الخوف، وتصل إلى مستوى لا يستطيع فيه الطلاب إتمام تعليمهم، أين هم منظمات حماية الطفل ومنظمات حقوق الإنسان كي يروا هذا الوضع ؟.