منصة القاهرة تصدر بياناً حول العدوان التركي على شمال سوريا

أصدرت منصة القاهرة، اليوم الخميس (10 تشرين الأوّل)، بياناً اعربت فيه عن قلقها من مجريات الأحداث في الشمال السوري بعد تعرّض المنطقة لعدوان تركيّ، داعية المجتمع الدولي إلى "تفاهمات سياسيّة" تفضي إلى "وقف العنف".

وجاء في نصّ البيان:

"اننا في منصة القاهرة نتابع بقلق شديد ما يجري من معارك في الشمال السوري بين الجيش التركي تسانده بعض الفصائل العسكرية من المقاتلين السوريين و قوات قسد، على اثر اعلان الرئيس دونالد ترامب انسحاب القوات الامريكية من مناطق في الشمال الشرقي السوري.

اننا نرفض بشدة هذه الاعمال العسكرية، و نعتبرها حربا إضافية في سوريا ستؤدي الى مزيد من الضحايا وخاصة في أوساط المدنيين، والى مزيد من موجات النزوح و الهجرة. كما انها ستضيف مزيدا من التعقيد على مسار الحل السياسي الذي عملت و مازالت تعمل كل القوى السياسية الوطنية من اجل انضاجه و إخراجه للنور في سبيل سوريا الديموقراطية الواحدة و الموحدة، لكل مواطنيها على اختلاف انتماءاتهم العرقية والدينية والسياسية.

من اجل ذلك فان منصة القاهرة تطالب بوقف فوري لهذه الاعمال، وتطالب قوى المعارضة الوطنية السورية ان تكون طرفا في حوار سياسي بين الدولة التركية والأحزاب و القوى السياسية الكردية و برعاية و دعم من جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بهدف ايجاد تفاهمات سياسية تفضي الى وقف العنف واحترام سيادة سورية ووحدة أراضيها وسلامة مواطنيها ومواطناتها، وكذلك تستجيب للمخاوف الامنية التركي
كما اننا نرفض أي تغييرات ديموغرافية قسرية تنتج عن العنف او أي وسائل أخرى في شمال شرق سوريا كما في اي بقعة من بقاع التراب السوري".